متخصص بطب الاسنان والتعويضات السنية والوجهية


    طب أسنان الأطفال الوقائي

    Admin
    Admin
    Admin

    المساهمات : 114
    تاريخ التسجيل : 11/03/2010
    العمر : 44
    الموقع : درعا

    طب أسنان الأطفال الوقائي Empty طب أسنان الأطفال الوقائي

    مُساهمة  Admin في الإثنين مارس 15, 2010 1:21 am

    طب أسنان الأطفال الوقائي

    الحشوات الواقية السادة اللاصقة

    هي حشوات مصنوعة من مادة خاصة تكون بيضاء أو شفافة . ويتم وضع هذه الحشوات على الأسطح الماضغة للأسنان الخلفية دون الحاجة لتحضير حفرة في هذه الأسطح . تحتوي هذه السطوح على
    العديد من المنخفضات والأخاديد التي تشكل مكانا مناسبا لتجمع بقايا الطعام الجراثيم وغالبا ما يبدأ تسوس الأسنان من هذه المناطق . إن ملأ هذه الأخاديد والمنخفضات بالحشوات السادة اللاصقة سيؤدي إلى عزل هذه المنخفضات ومنع تجمع بقايا الطعام والجراثيم ، والمحافظة عليها نظيفة وبالتالي وقاية هذه المناطق من الإصابة بالتسوس
    إلى متى تبقى هذه الحشوات على الأسنان ؟





    الضرس قبل تطبيق الحشوة السادة



    تبين الدراسات أن الحشوات السادة اللاصقة تستمر لسنين طويلة وبالتالي فإن طفلك سيكون محميا من التسوس طالما بقيت هذه الحشوات في مكانها . إن الصحة الفموية الجيدة وتجنب عض الأشياء القاسية أو الصلبة سيساعد في المحافظة على بقاء هذه الحشوات لأطول فترة ممكنة . وفي حال تلف هذه الحشوات فإن طبيب أسنان الأطفال سيكتشف هذه التلف ويعالجه بسهولة أثناء الزيارات الدورية لطبيب الأسنان

    كيفية تطبيق الحشوات السادة اللاصقة ؟
    إن وضع الحشوة السادة اللاصقة على الأسنان سريع جدا و مريح ولا يتطلب أكثر من زيارة واحدة لطبيب الأسنان . ولتطبيق هذه المادة سيقوم الطبيب بتعريف طفلك بهذه المادة وأهميتها ويقنعه بضرورة وضعها . ثم يقوم بما يلي :
    تنظيف الأسنان وغسلها .
    تجفيف الأسنان .
    تطبيق الحشوات .
    استخدام جهاز إضاءة خاص يعطي نور آمن وغير مؤذي يفيد في جعل هذه الحشوات صلبة .





    الضرس بعد تطبيق الحشوة السادة



    ( اضغط على السطر لنعرض عليك فيلم مفصل عن كيفية تطبيق الحشوات السادة اللاصقة على الأسنان )


    الفلورايد و وقاية الأسنان

    يعتبر الفلورايد عنصر مفيد جدا للأسنان .ولكن يجب استخدام الكمية المناسبة منه فالكمية القليلة منه لن تقوم بالدور المطلوب منها في تقوية الأسنان ومقاومة التسوس . أما استخدام كميات كبيرة وبشكل مفرط فسيؤدي إلى ظهور تشوهات في شكل الأسنان الدائمة التي لا تزال في طور التشكل ، وتظهر التشوهات على شكل تبدلات في لون هذه الأسنان فيصبح لونها أبيض بلون الطباشير أو تصطبغ باللون البني . ومن الممكن أن يأخذ الطفل كميات كبيرة من الفلورايد من خلال الأطعمة والسوائل الحاوية على هذه المادة . لذلك فإنه من الأهمية بمكان تعريف الآباء على مصادر الفلورايد التي تزود أبنائهم بهذه المادة وإليكم بعض هذه المصادر :

    مصادر الفلور

    معجون الأسنان المفلور بنسبة كبيرة
    عند تفريش أسنان الطفل في عمر مبكرة فإنه من الصعب عليه أن يخرج بقايا المعجون من فمه وسوف يضطر إلى ابتلاع كمية كبيرة من المعجون . وإذا كان






    هذه المعجون يحتوي على كمية كبيرة من الفلور ومع الاستخدام المستمر لهذه المعجون فإن الطفل سيأخذ كمية كبيرة من الفلور تؤدي إلى ظهور نتائج غير مرغوبة . ولتفادي هذا الخطر ، ينصح باستخدام المعاجين الخاصة للأطفال .وألا تزيد كمية المعجون المستخدم للتفريش عن حجم حبة اللؤلؤ

    مصادر الفلور المخفية الموجودة في الغذاء والسوائل .
    يوجد عادة الفلور في الماء الطبيعي ولكن لا يكون دائماً بكميات كافية مع الإشارة إلى أن مياه الآبار العميقة تحتوي دائمً على كميات أكبر من عنصر الفلور بالنسبة إلى مياه الأنهار . إن الشاي من أكثر الأعشاب إحتواءاً على الفلور كما أن هناك بعض الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الفلورايد مثل حليب الأطفال المجفف والأغذية المجففة مثل السيريلاك - الحبوب المجففة مثل الكورن فلكس - العصائر المصنعة في بلدان يحتوي ماؤها على نسبة عالية من الفلورايد .

    تطبيق الفلور في عيادة الأسنان

    يتم تطبيق الفلور في عيادة الأسنان بطريقتين :
    مضامض الفلورايد : يقوم الطبيب بإعطاء الطفل محلول مائي للفلورايد ليتمضمض به ، يجب أن يتمضمض الطفل بالمحلول لمدة دقيقة واحدة . ويجب أن يمتنع الطفل بعدها عن الأكل أو الشرب أو المضمضة لمدة نصف ساعة كاملة .

    هلام الفلورايد : يقوم الطبيب بتطبيق مادة هلامية تحتوي على الفلورايد بتركيز عالي على أسنان الطفل بواسطة حامل يلائم فم الطفل وقوس الأسنان لمدة 4 دقائق . ويجب أن يمتنع الطفل بعدها عن الأكل أو الشرب أو المضمضة لمدة نصف ساعة كاملة . يجب تطبيق الفلورايد في عيادة الأسنان مرة كل ستة أشهر





    حامل خاص يوضع فيه هلام الفلورايد



    إضغط على السطر لنعرض عليك فيلم مفصل عن كيفية تطبيق الفلور على الأسنان )


    العناية بأسنان الطفل ذو الأحتياجات الخاصة

    وهم الأطفال الذين يعانون من أنواع مختلفة من الإصابات تؤدي إلى صعوبة في تعلمهم وتكيفهم مع المجتمع واكتساب المهارات التي يستطيع الأطفال الذين هم في نفس عمرهم تعلمها . وهناك أنواع مختلفة من الإعاقة منها الإعاقة العقلية والجسدية والنفسية ومنها ما هو ولادي وما هو مكتسب وتختلف حدة الإعاقة في نفس النوع من طفل إلى آخر . يكون الأطفال المعاقين أكثر عرضة للإصابات بأمراض الفم ( التهابات اللثة وتسوس الأسنان ) أكثر من غيرهم وذلك لأنهم يتناولون نوعية معينة من الغذاء ( الغذاء اللين ) أو يتناولون أنواع معينة من الأدوية أو لأن أفواههم يبقى مفتوحا ويتنفسون عن طريق الفم والسبب الأهم هو أنهم غير قادرين على العناية بأسنانهم بأنفسهم إما لصعوبة تعلمهم كيفية تفريش أسنانهم أو لإصابتهم باضطرابات عقلية وعضلية تجعلهم غير قادرين على القيام بتفريش أسنانهم بمفردهم
    الرعاية السنية للطفل المعاق

    الوقاية :
    إن الإعاقة التي يعاني منها الطفل تجعل من واجب الوالدين تجنيب الطفل التعرض لأي إصابة أخرى أو المعاناة من الألم، ولاشك أن ألم الأسنان من أصعب أنواع الألم التي يعاني منها الإنسان. ويجب على الوالدين و بمساعدة طبيب الأسنان وضع برنامج وقائي للطفل المعاق يتضمن العناية بأسنان الطفل في البيت وفي عيادة الأسنان
    الوقاية في البيت :
    يجب الاهتمام بتفريش أسنان الطفل كما هو عند الطفل المعافى ولكن مع وجود الصعوبات التي يعاني منها الطفل المعاق فإن واجب تفريش أسنان الطفل يقع على عاتق الوالدين . ولكي يتمكن الوالدين من التحكم بحركة رأس الطفل فإنه من الممكن وضع الطفل على كرسي ويقف الأب خلف الطفل ويلف ذراعه حول رأس الطفل أو أن يجلس الطفل على الأرض والأب على الكرسي ويقوم الأب بوضع رأس الطفل بين ركبتيه ثم يقوم بتفريش أسنانه بنفس الطريقة المشروحة عند الأطفال المعافين . ويمكن استخدام فرشاة الأسنان الكهربائية لتسهيل مهمة الطفل والوالدين . ويمكن التحكم بحركة رأس الطفل بنفس الطريقة لاستخدام الخيط السني ويمكن تثبيت الخيط السني على حامل خاص لتسهيل مهمة الوالدين
    الوقاية في العيادة :
    يجب أن يشمل البرنامج الوقائي على تطبيق الفلورايد ، والحشوات السادة اللاصقة كما هو مشروح عند الطفل المعافى
    علاج أسنان الطفل المعاق :
    إن الإهمال في تطبيق البرنامج الوقائي للطفل المعاق يؤدي بالضرورة إلى إصابة الأسنان بالتسوس وظهور التهابات اللثة وبداية المعاناة من آلام الأسنان . يحتاج علاج الطفل المعاق إلى التنسيق بين طبيب الأسنان والطبيب المعالج للطفل ، وذلك لأن أغلب الأطفال المعاقين يعانون من إصابات جهازية يجب أن يكون طبيب الأسنان على علم كامل بها ، و ذلك لاتخاذ الاحتياطات اللازمة التي تجنب الطفل أي اختلاطات غير مرغوبة قد تحدث أثناء أو بعد العلاج،و كذلك لاختيار نوع التخدير المناسب للطفل . ويقوم طبيب الأسنان باستخدام الوسائل الكفيلة بالتحكم بحركات الطفل أثناء العلاج حتى يتمكن الطبيب من تقديم العلاج المناسب والناجح والمريح للطفل ،وسوف يقوم طبيب الأسنان بشرح كل هذه الأمور للوالدين وهدفه الأساسي كيفية حصول الطفل المعاق على صحة فموية جيدة

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 08, 2019 4:33 am